• English
  • ماهي الأطعمة المناسبة إذا كنتِ تعانين من متلازمة تكيس المبايض؟

    الخميس, سبتمبر 23, 2021

    متلازمة تكيس المبايض،هي حالة تسبب اختلالات هرمونية ومشاكل في التمثيل الغذائي. وهي حالة صحية شائعة ويمكن أن تؤدي إلى تحديات صحية خطيرة أخرى، مثل مرض السكري، مشاكل القلب والأوعية الدموية، الاكتئاب، مشاكل الخصوبة وزيادة خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم.
    أظهرت بعض المصادر البحثية أن النظام الغذائي يمكن أن يساعد في تقليل تأثير متلازمة تكيس المبايض، واتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يمكن أن يساعد في تخفيف الأعراض وإعداد جسمك لحمل صحي. على عكس معظم الأنظمة الغذائية التي تعتمد غالبًا على إنقاص الوزن والأهداف قصيرة المدى ، يجب اتباع نظام غذائي خاص كجزء من تغيير نمط حياتك لمنع تكرار الأعراض.

    غالبًا ما يكون لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض مستويات أعلى من الأنسولين الطبيعي، وتسبب الاختلالات الهرمونية ومقاومة الأنسولين والالتهابات المرتبطة بهذه الحالة صعوبة لدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض في إنقاص أوزانهن.
    جوهر تناول الطعام للشفاء من متلازمة تكيس المبايض هو تناول الطعام في أكثر حالاته طبيعية. تتسبب الأطعمة المصنعة والمكررة في إحداث مشاكل في مستويات الهرمونات، لذا فإن تناول الطعام "النظيف" سيساعدك في الواقع على البدء في موازنة هرموناتك. مع زيادة توازن الأنسولين والكورتيزول والتستوستيرون والبروجسترون والإستروجين والغدة الدرقية، يمكن التحكم في أعراض متلازمة تكيس المبايض.
     

    الأطعمة التي يجب تجنبها إذا كنتِ تعانين من متلازمة تكيس المبايض:

    – الوجبات الخفيفة والمشروبات السكرية.

    – الأطعمة المقلية.

    – اللحوم المصنعة (مثل السجق والهامبرغر والنقانق)

    – الكربوهيدرات المكررة (مثل الخبز الأبيض والمعكرونة والمعجنات).

    – الأطعمة المصنعة (مثل الكعك والحلوى والزبادي المحلى والآيس كريم مع السكر الزائد).

    الأطعمة التي يجب إضافتها إلى نظامك الغذائي:

    – البروتين الخالي من الدهون مثل السمك والدجاج.

    – الأسماك الدهنية التي تحتوي على نسبة عالية من أحماض أوميجا 3 الدهنية، مثل السلمون والسردين.

    – الخضروات الغنية بالألياف مثل البروكلي.

    – البقوليات والعدس

    – الخضر الورقية (مثل السبانخ واللفت والخرشوف).

    – الجوز.

    – شوكولاتة داكنة بكميات معتدلة.

    – الفواكه مثل التوت والفراولة.

    – الأطعمة والتوابل المضادة للالتهابات مثل الكركم والقرفة والبهارات.

    –  الماء، ينصح بشرب لترين من الماء يومياً.

    بالإضافة إلى النظام الغذائي، يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة والحركة البدنية اليومية في تقليل مقاومة الأنسولين، خاصة عندما تقترن بتناول كميات محدودة من الكربوهيدرات غير الصحية.

    قد يؤدي النشاط اليومي وانخفاض تناول السكر واتباع نظام غذائي مضاد للالتهاب أيضًا إلى فقدان الوزن. قد تجد النساء تحسناً في التبويض مع فقدان الوزن.

    إذا كنتِ تسعين للتحكم في وزنك باتباع نظام غذائي لمريضات متلازمة تكيس المبايض، فقد تجدين أنه من المفيد هيكلة خطة الأكل الخاصة بك حول عدة وجبات متوازنة ومغذية ومليئة كل يوم مع الحد من الوجبات الخفيفة. أظهرت الأبحاث أن هذا النهج يمكن أن يعزز فقدان الوزن لدى النساء المصابات  بمتلازمة تكيس المبايض. إذا كنتِ تعانين من حالات صحية أخرى تسبب أعراضاً في الجهاز الهضمي أو لديك مشكلة في مستويات السكر في الدم، فقد تشعرين براحة أكبر في تناول وجبات صغيرة متكررة.

    حاولي عدم البقاء لأكثر من بضع ساعات دون تناول الطعام. لن يحافظ روتين الأكل المنتظم على استقرار مستوى السكر في الدم فحسب، بل يمكن أن يساعد أيضًا في منع الرغبة الشديدة في تناول الطعام وتناول الوجبات الخفيفة وكذلك الإفراط  والنهم في تناول الطعام، والتي يمكن أن تحدث عند النساء المصابات بمتلازمة تكيّس المبايض.