• English
  • العقم عند الرجال.. التشخيص والتحاليل

    الثلاثاء, فبراير 18, 2020

    يعتبر العقم عند الرجال مشكلة عالمية متنامية، حيث أن انخفاض جودة السائل المنوي هو مساهم رئيسي في الإصابة بالعقم. كما افترضت العديد من الدراسات أن هناك عوامل مختلفة تؤدي إلى العقم مثل التعرض للمبيدات الحشرية والمواد الكيميائية الصناعية والمعادن الثقيلة، بالإضافة إلى الإصابة بالسمنة، التدخين واتباع نمط حياة غير مستقر، وتناول الأطعمة غير الصحية، الضغوطات والعوامل الفسيولوجية والوراثية كلها تؤثر على خصوبة الرجال.  

    إن تحليل السائل المنوي وقياسه لكروماتين الحيوانات المنوية يعتبر أفضل التشخيصات المساعدة  في دراسة العقم عند الرجال، كما أن الحمض النووي للحيوانات المنوية يكشف نسبة كبيرة من العيوب فيها.

    يحدث العقم عند الرجال بسبب واحد أو أكثر من 3 أسباب رئيسية: وهي أولاً يمكن أن يؤدي انخفاض عدد الحيوانات المنوية إلى صعوبة في الحمل، ثانياً يمكن أن تكون هناك مشاكل في نقل الحيوانات المنوية بعد إنتاجها في الخصيتين إلى المهبل، مثل هذه الاضطرابات في نقل الحيوانات المنوية مسؤولة عن 10-20 ٪ من حالات العقم عند الرجال. أما ثالثاً  هي عندما يكون هناك إنتاج حيوانات منوية غير طبيعية. كما يسبب الانسداد في القنوات المختلفة صعوبة في نقل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى مجرى البول. ويمكن تصنيف الفئات الثلاث الرئيسية للمشاكل التي تنشأ في نقل الحيوانات المنوية ضمن فئات الاضطرابات الخلقية والاضطرابات المكتسبة والعرقلة الوظيفية.

    يختلف تقييم العقم عند الرجال عما هو عليه عند النساء، حيث يبدأ الطبيب المختص بطرح أسئلة محددة على الزوجين حول تاريخهما الطبي من أجل استبعاد الأسباب المحتملة للعقم.

    بناءً على أجوبة الزوجين، سيتم التوصية بإجراء اختبارات تشخيصية مختلفة للزوجين، وتناقس هنا الاختبارات النموذجية المطلوبة لتشخيص العقم عند الرجال. وسيستفسر الطبيب المختص عما إذا كان هناك أي إصابات حديثة أو قديمة تعرضت لها المنطقة التناسلية، وسيتم إجراء فحص جسدي للتحقق من إفرازات وتورم البروستاتا، أو وجود أي فتق محتمل أو نمو ورم إضافي. إذاً سيتم فحص المريض بشكل جيد، ويالتالي سيتمكن الطبيب المختص من تحديد وجود أي عيب واضح في منطقة الأعضاء التناسلية. وفي حال عدم وجود أي مشكلة واضحة عند المريض، سيتم اقتراح إجراء مجموعة من الاختبارات التشخيصية التالية:

    1- تحليل السائل المنوي.

    2- التصوير بالموجات فوق الصوتية لمنطقة الصفن.

    3- اختبارات مستوى الهرمونات

    4- خزعة من الخصية.