• English
  • كيف تتعاملين مع إصابتك بالعقم؟

    الثلاثاء, مارس 30, 2021

    إذا كنت تواجهين صعوبة في التعامل مع العقم ، فأنت لست وحدك. العقم ليس حالة سهلة للتعامل معها. قد تشعرين بضغط اجتماعي لإنجاب الأطفال أو تشعرين بالحكم من الأصدقاء أو أفراد الأسرة أو حتى الغرباء. قد يقدم البعض نصائح غير مفيدة أو يقترح أن اللوم يقع على قلقك بطريقة ما.

     إليك بعض النصائح حول كيفية جعل هذاا لأمر أسهل قليلاً بالنسبة لك.


    لا تعاني في صمت
    من الصعب أحيانًا أن تكوني قادرة على تحديد ما تشعرين به بالضبط، ناهيك عن الاعتراف بذلك للآخرين. لكن التعامل مع أشخاص موثوق بهم  ويهتمون لأمرك سيساعدك على المعالجة والشفاء. لقد خلقنا لنكون في المجتمع. أخبريهم بما هو مفيد لك (لطرح الأسئلة، لمجرد الدردشة ، للقيام بشيء ما، وما إلى ذلك) نحن جميعًا بحاجة إلى أشخاص لتحفيزنا عندما تتعب قلوبنا. من الطبيعي أن تشعري بمشاعر مختلطة سواء الحزن، التفاؤل، الغضب، كما يمكنك الإفصاح بهذه الأمور بصوت عالٍ.

    توقفي عن التحدث بشكل سلبي مع نفسك
    تغيير الحديث السلبي مثل “ماذا لو كنت كبيرًا في السن” إلى “ماذا لو كنت في السن المناسب للحمل”، تغيير جملة “ماذا لو أجهضت” إلى “ماذا لو كنت أثق في قوة جسدي الفطرية لتحمل طفلي لفترة كاملة”، يعد هذا التعديل البسيط بمثابة إعادة تدريب للدماغ، وهو وسيلة قوية لمضاعفة فرصك في الحمل. عندما تفعل النساء ذلك جنبًا إلى جنب مع التلقيح الاصطناعي أو الحمل الطبيعي، فإنه يضاعف فرصهن في النجاح.

    اعتني بنفسك
    افعلي بما عليك القيام به لتعتني بنفسك وتجددي روحك. مثلا اقضي يومك في المركز الصحي (سبا)، ركوب الدراجة، الرسم على قماش ، أو رؤية مكان جديد. خذي يومًا من الرعاية الذاتية وامنحي نفسك الهدوء، وتابعي القيام بالأشياء التي تحبيها. خططي لمغامرة ممتعة لنفسك ولشريكك.

    ذكري نفسك بحقيقتك وقيمتك
    معرفة قيمتك وهويتك أمر مهم، هويتك هي أكثر بكثير من مجرد رحلة العقم، هذا الأمر لا يلغي الرحلة الطويلة والمؤلمة التي تحملتيها، لكنه بمثابة تذكير بقيمتك. ذكّري نفسك أنك جديرة وكاملة مع أو بدون طفل.

    تغيير التسمية الخاصة بك
    أعيدي تعريف نفسك ، بأنك إمرأة في “مرحلة ما قبل الأمومة” بدلاً من كونك إمرأة عقيمة. هناك العديد من الخيارات للعلاج وتكوين الأسرة مثل (IUI ، IVF ، الاختبارات الجينية ، إلخ) ، إذا في معظم الحالات هناك دائمًا طريقة ما للحمل.

    اكتبي رسالة حب لطفلك الذي لم يولد بعد 
    في رحلة العقم الطويلة، غالبًا ما تفقد النساء الاتصال بجسمهن وطفلهن. في كثير من الأحيان، تشعر النساء بالارتباط بأطفالهن لكنهن لا يعرفن كيف، فمن الطرق الجميلة والممتعة كتابة خطاب إلى طفلك المستقبلي ومشاركة رغباتك ومشاعرك. ابدأي العملية بإخبار طفلك بأنه مرحب به، شاركيه كيف قابلت شريكك وشاركيه كيف يمكن أن تكون الحياة رائعة معك.