• English
  • علاجات التلقيح الاصطناعي بعد مواجهة السرطان

    الأربعاء, أكتوبر 14, 2020

    بعد محاربة السرطان بنجاح، تستمر الحياة ويعد إنجاب طفل أمراً مهماً ترغب به العديد من الناجيات من السرطان. ومع ذلك ، يمكن أن تؤثر علاجات السرطان مثل العلاج الإشعاعي والعلاجات الطبية على الخصوبة، أو القدرة على الإنجاب.

    بالنسبة للنساء، يمكن أن تختلف مخاطر مشاكل الخصوبة بسبب علاج السرطان حسب عمر المريضة. حوالي 20 في المائة من النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 15 و 30 سنة يصبن بقصور المبايض المبكر بسبب علاج السرطان، ويزداد هذا العدد إلى أكثر من 42 في المائة للمريضات فوق عمر الـ 30.

    الحمل بعد علاج السرطان

    غالباً ما يكون الحمل بعد علاج السرطان آمناً لكل من الأم والطفل. لا يبدو أن الحمل يزيد من خطر عودة السرطان. ومع ذلك، قد يُطلب من بعض النساء الانتظار عدة سنوات قبل محاولة الإنجاب.يوصي بعض مقدمي الرعاية الصحية بعدم الحمل في الأشهر الستة الأولى بعد انتهاء العلاج الكيميائي، حيث يشيرون إلى أن بويضات تالفة تخرج من الجسم خلال تلك الأشهر الستة الأولى.

    بينما يقترح مقدمو الرعاية الصحية آخرون الانتظار لمدة 2 إلى 5 سنوات قبل محاولة الإنجاب. هذا بسبب احتمال عودة السرطان في مجددا، ويكون علاج السرطان أثناء الحمل أكثر تعقيدًا.

    مقدار الوقت للانتظار يعتمد على:

    – نوع السرطان ومرحلته.

    – نوع العلاج.

    – عمر المرأة. 

    خطر إصابة الأطفال بالسرطان

     يشعر الكثير من المصابين بالسرطان بالقلق من إصابة أطفالهم بالسرطان أيضاً. تظهر الأبحاث أن أطفال الأشخاص المصابين بالسرطان والناجين من السرطان ليس لديهم مخاطر أعلى للإصابة بالمرض. لكن بعض أنواع السرطان تنتقل من الآباء إلى الأبناء من خلال الجينات. إذا كان لديك أحد هذه السرطانات الوراثية، فقد يكون هناك خطر أكبر. تحدثي مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك أو مستشار وراثي حول إنجاب الأطفال، حيث يمكنهم مساعدتك في فهم مخاطر الإصابة بالسرطان والجينات.                                                                                                                     

    علاجات التلقيح الاصطناعي  

    تم ولادة العديد من الأطفال عن طريق علاجات الإخصاب، ولايبدو ظهور أي مخاطر صحية طويلة المدى على الأطفال. كما أنه لا يوجد دليل على أن علاجات الخصوبة تزيد من خطر عودة السرطان. يمكن لطبيب الخصوبة مساعدتك في المزيد من المعلومات حول أي مخاطر محتملة مع الخضوع للعلاجات.

    التلقيح داخل الرحم

    بعد تلقي علاج السرطان، تجد بعض النساء صعوبة في العلاقة الزوجية، وفي حال عودة الخصوبة لديكِ قد تختارين طريقة العلاج بالتلقيح داخل الرحم وذلك بإدخال الحيوانات المنوية إلى الرحم في الوقت الذي يكون فيه المبيضان على الأرجح يطلقان بويضة. يستغرق هذا الإجراء بضع دقائق فقط ويشبه إجراء اختبار المسحة.

    التلقيح الاصطناعي

    يتم دمج البويضات مع الحيوانات المنوية في المختبر لمعرفة ما إذا كانت البويضة تخصب وتصبح جنينًا. ثم يتم نقل الجنين إلى الرحم.

    الحقن المجهري

    في المختبر تُستخدم إبرة دقيقة لحقن حيوان منوي واحد مباشرة في البويضة. إذا تم إخصاب البويضة بنجاح، يتم إرجاع الجنين إلى  الرحم لينمو.

    تقرر العديد من النساء تجميد البويضات قبل الخضوع للعلاج. يمكن استخدام البويضات المجمدة في علاجات التلقيح الاصطناعي والحقن المجهري بعد التعافي، مما قد يمنحك المزيد من الخيارات إذا تأثرت البويضات بأدوية العلاج الكيميائي.